برعاية فخامة السيد الرئيس محمود عباس، المعاهد الازهرية في فلسطين تنظم احتفالاً بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف1443هـ

تحت رعاية فخامة السيد الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين ،نظمت الإدارة المعاهد الأزهرية في فلسطين احتفالاً مركزيا بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف 1443ه / 2021م ، في قاعة (الشيخ عواد) بجامعة الازهر بغزة ،اليوم الاثنين.

وحضر الاحتفال محافظ محافظة غزة الأستاذ إبراهيم أبو النجا (أبو وائل)، وعميد المعاهد الأزهرية في فلسطين معالي أ.د. علي رشيد النجار، ورئيس جامعة الأزهر بغزة أ.د. عمر ميلاد، ومدير شركة جوال بقطاع غزة حسام الجاروشة.

   وأمَّ الحفل لفيف من العلماء والأكاديميين وأساتذة الجامعات، وعدد من القيادات الوطنية والشخصيات الاعتبارية والمخاتير ورجال الإصلاح ، وطلبة المعاهد الأزهرية وجامعة الأزهر.  

      وبدء الحفل بتلاوة عطرة لآيات مباركة من القرآن الكريم تلاها الأستاذ عمر أبومزيد، ثم كلمة فخامة السيد الرئيس محمود عباس، ألقاها بالنيابة عنه الأستاذ إبراهيم أبوالنجا (أبووائل ) ، والتي بلَّغ فيها تحيات وتهنئة فخامة الرئيس محمود عباس لأبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة وفي كل مكان  بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، كما أشار إلى مآثر النبي صلى الله عليه وسلم، مستعرضاً أخلاق النبي وحلمه ورحمته، حيث ذكر قول السيد عائشة رضي الله عنها عندما سُأِلت عن أخلاق النبي فقالت:" خلقه القرآن"، فهو الذي اختاره ربه واجتباه ليكون رحمة للعالمين وخاتم الأنبياء والمرسلين.

وجاءت بعدها كلمة مشيخة الأزهر الشريف ألقاها فضيلة الأستاذ الدكتور سلامة جمعة علي داود رئيس قطاع المعاهد الأزهرية بالأزهر الشريف، حيث أرسل عبرها التحيات العاطرة من أرض الكنانة ومن الأزهر الشريف وعلى رأسه فضيلة الامام الأكبر شيخ الأزهر أ.د. أحمد الطيب، إلى أهل فلسطين ولهذا الحفل الكريم أجمل تحية بهذه المناسبة المباركة، مستهلا العديد من المواقف العظيمة من سيرة النبي عليه الصلاة والسلام ، وحث في كلمته على قراءة كتاب الشيخ محمد الصادق ابرهيم عرجون  عميد كلية أصول الدين الأسبق (محمد صلى الله عليه وسلم منهج ورسالة بحث وتحقيق) الذي قال عنه "هذا الكتاب الذي لا تشبع منه النفس."

كما وألقى فضيلة الدكتور محمود الهباش (أبوأنس) قاضي قضاة فلسطين مستشار فخامة السيد الرئيس للشئون الدينية والعلاقات الإسلامية، هنأ فيها الحضور بهذه المناسبة ، التي تعُودُ علينا في كل عام لتحيي فينا الأمل الذي زرعه صاحب هذه الذكرى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بأن الحق سينتصر مهما ادلهمت سحب الباطل

مبلغاً تحيات فخامة السيد الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية لأبناء شعبنا في قطاع غزة الذي وصفه بأنه خزان الثورة الفلسطينية وخزان المشروع الوطني وخزان التضحية والفداء، كما وجه فضيلته التحيات لأرض الكنانة وللأزهر الشريف ولفضيلة الامام الأكبر شيخ الأزهر الشريف أ.د. أحمد الطيب بهذه الذكرى العطرة ، وللمعاهد الأزهرية في قطاع غزة وللعاملين فيها مشيدا بدورهم الكبير والمهم في تقديم التعليم الديني والدنيوي لأبنائنا الطلبة، الذي هو أساس بناء الدولة.

ورحب عميد المعاهد الأزهرية في فلسطين معالي أ.د. علي رشيد النجار في بداية كلمته بالحضور، مؤكدا على ضرورة اتباع هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فهو نبي الرحمة، لافتا إلى أن الدين الإسلامي دين الوسطية و الاعتدال ، ومن الواجب استخدام الخطاب الديني الوسطي الذي يحث على الترابط والتسامح.

وبهذه المناسبة تقدم معالي أ.د. النجار بالتهنئة القلبية الحارة لفخامة السيد الرئيس محمود عباس حفظه الله رئيس دولة فلسطين، لرعايته للمعاهد الأزهرية، وفضيلة د.محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين ومستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، الذي لا يألو جهداً للارتقاء بالمعاهد الأزهرية، ولفضيلة الإمام الأكبر أ.د.أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وفضيلة أ.د.محمد عبدالرحمن الضويني وكيل الأزهر الشريف، وفضيلة الشيخ أ.د.سلامة جمعة علي داود رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، وفضيلة الشيخ أحمد عبدالعظيم محمد حسين رئيس الإدارة المركزية للامتحانات، بمشيخة الأزهر الشريف.

وبالتهنئة لسعادة السفير دياب اللوح سفير دولة فلسطين لدى جمهورية مصر العربية ، ولجميع العاملين في السفارة.

كما وتقدم معاليه بالشكر للإخوة في شركة جوال على مشاركتهم في هذا الحفل والمكرمة التي قدموها لإقامته

وتناول معالي أ.د.علي النجار في كلمته عددا من القضايا كان أهمها المنح الدراسية التي يقدمها الازهر الشريف لأبنائنا الطلبة في كل عام والتي تشمل الطب والهندسة والصيدلة وجميع التخصصات، مطالباً الجامعة الإسلامية بالتراجع عن قرارها في حق طلبة المعاهد الأزهرية حيث أصدرت قرارا بتخفيض المنح الدراسية المقدمة لطلبة معاهد فلسطين من 100% إلى%70

وتخلل الاحتفال وصلات مديح نبوي قدمتها فرقة الفن الأصيل للمدائح النبوية.