عميد المعاهد الأزهرية يطالب جامعتي الإسلامية والأزهر الالتزام بنظام المنحة الكاملة

غزة - معا- طالب الأستاذ الدكتور علي النجار عميد المعاهد الأزهرية في فلسطين إدارة جامعتي الأزهر والإسلامية بالتراجع عن قرار منح خريجي الثانوية العامة العامة من المعاهد الأزهرية منحة 70%، والالتزام بالمنحة الكاملة.

وقال في مقابلة لمعا:" الأرض ملك للمعهد الديني البالغة ١٠٥ دونم، حيث الجامعة الإسلامية وضعت يدها على ٨٠ دونما وجامعة الازهر ١٧ دونما والمعهد ثمانية دونمات."

وأضاف "هناك اتفاق منذ تأسيس الجامعة الإسلامية ١٩٧٨ لأنها أنشئت من المعهد الديني وانبثقت عن المعهد الديني، وأول رئيس لها الشيخ المرحوم محمد عواد وتم تعليم كل من يتخرج من المعهد الديني يتعلم بالجامعة الاسلامية بدون رسوم جامعية."

وتابع، سنة ١٩٩٦ الشيخ المرحوم محمد عواد طلب من الجامعة الإسلامية إيجار على ال٨٠ دونم ومتذ ذلك الوقت بدأت استمرارية الاعفاءات لطلبة المعاهد الازهرية حتى سنة ٢٠١١، حيث أخلت الجامعة الاسلامية بهذا الاتفاق وعملت المنحة ٧٠ %، وعام ٢٠١٩ تم التشاور والتناقش مع مجلس أمناء الجامعة الإسلامية وأعادت المنحة ١٠٠% العام الماضي، موضحا هذا العام ارجعوها مرة ثانية إلى ٧٠%

وأوضح أن هناك حوارا ونقاشا دار مع أمين سر مجلس أمناء الجامعة الإسلامية حول منحة ال٧٠%، متذرعا اتخذت بسبب الضائقة المالية.

ودعا إدارة الجامعة الإسلامية إلى إرجاع المنحة كاملة لطلبة المعاهد الأزهرية كاملة، لأن الأرض المقامة عليها الجامعة ملك للمعهد الديني.

ونوه أنه أرسل رسائل عدة إلى إدارة الجامعة بهذا الخصوص ولكن حتى الآن لم يتم الرد على هذه الرسائل

وفي حال لم يتم التراجع عن هذا القرار، شدد على أن المعهد سيكون له تصعيد بهذا الجانب، لأن المعهد يتبع لمشيخة الأزهر بمصر، لافتا إلى أنه في حال أصرت الجامعة على هذا القرار سيتم إرسال رسالة إلى فضيلة الإمام الأكبر.

وفيما يتعلق بجامعة الأزهر، أشار إلى أنه في حال تراجعت الجامعة الإسلامية عن قرارها، سيكون هناك تراجعا لدى جامعة الأزهر وعودة المنحة كاملة مرة أخرى.يشار إلى أنه يوجد في قطاع غزة ستة معاهد

 أزهرية، موزعة في مدينة غزة والشمال وخان يونس جنوب القطاع