كلمة عميد المعاهد الأزهرية بمناسبة اليوم العالمي للمعلم

أشاد عميد المعاهد الأزهرية في فلسطين معالي أ.د. علي رشيد النجار  بالدور الرئيس للمعلمين والمعلمات في تطوير عمليات التعليم، ودورهم الريادي في بناء وتطوير قدرات أبنائنا الطلبة، ومشاركتهم الفاعلة في رقي وتطور المجتمع.

 وقال معاليه بمناسبة اليوم العالمي للمعلم: -الذي يصادف اليوم الثلاثاء 5 أكتوبر- "إن زملائي وزميلاتي من المعلمين والمعلمات هم قلب التعليم النابض بالإخلاص في العمل، والتفاني في أداء رسالة التعليم السامية، والقدوة لأبنائهم الطلبة في غرس قيم ديننا الحنيف القائم على الوسطية والاعتدال، والانتماء للوطن والولاء لقيادته، والعزيمة في تحويل التحديات إلى فرص للنجاح والتميّز، والقدرة على ابتكار الأساليب الممكّنة في تجويد عمليات التعلّم وتحسين نواتجه"، وأثبتوا خلال جائحة كورونا وما تحقق من نجاح في التعليم خلال العام الماضي، أنهم مصدر فخر واعتزاز للوطن، ورصيد لإنجازاته، وتحقيق لمتطلبات طموح بناء دولة فلسطين الحرة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، بقيادة فخامة السيد الرئيس محمود عباس(أبومازن) يحفظه الله.

وأشار معالي أ.د.النجار إلى أن المعلمين والمعلمات في المعاهد الأزهرية  محل الثقة والتقدير دائماً، ويدركون حجم المسؤولية، ويستشعرون أهمية مستقبل التعليم الأزهري الوسطي ودوره في الحفاظ على مستقبل الأجيال القادمة من التطرف والتشدد.